عناصر وخصائص النموذج التدريسي

بقلم : - JO الأردن - 19 ديسمبر 2014 - على الغصن : تعليم
مجموع القراءات : 2,146 قراءة - عدد التعليقات : 0 تعليق
عناصر وخصائص النموذج التدريسي كما حددها الأستاذ محمد حموز في كتابه تصميم التدريس .

عناصر وخصائص النموذج التدريسي - صورة

عرف العالمان ( جويل وويل ) النموذج التدريسي و قالا : أنه خطة توجيهية ، يتم اقتراحها بناء على نظرية تعلم معينة و هي تصف مجموعة نتاجات و إجراءات مسبقة تسهل على المدرس عملية تخطيط نشاطاته التدريسية على مستوى الأهداف و التنفيذ و التقويم.
نموذج التدريس خطة تسهل على المعلم تنظيم عمله ومهامه في الحصة الدراسية من مهارات و أدوات دراسية و إجراءات ، وتبنى على نظريات تبين خطوات وممارسات صفية .
اقترح العالمان جويس و ويل أنه على المعلم في حال تبنيه نموذجا معينا عليه ممارسة نماذج سلوكية مثل : توجيه انتباه المتعلم ، شرح المفاهيم ، تزويد الطالب بالتغذية الراجعة و غيرها .

ومن خصائص نموذج التدريسي كما و ضحهها ( الأستاذ محمد الهموز ) في كتابه تصميم التدريس :
الاختزال : إن الواقع التعليمي معقد و مركب فيه عناصر و مكونات تتداخل و الغاية أو الهدف من النموذج التدريسي تبسيط الواقع و التمكن من حل مكوناته و إدراك طبيعة العلاقات المتحكمة ، ويشير الاختزال إلى تحريف الواقع حيث يمثل الواقع كما هو في العليم دون أن يرسم أو يمثل نموذج .
التركيز : يتصف النموذج التدريسي بالتركيز ، لأنه يعمل على إبراز بعض الخصائص من خلال تركيزه على بعض مكوناتها ، و إدراك العلاقات الموجودة بينها ، ويجعل للدارسين مرونة في التعامل مع الواقع و يمكن توظيف المخططات ، و الخطوات التي تم تحديدها .
الاكتشاف : يتصف النموذج التدريسي بقيمته المنهجية الكشفية ، أي أنه لا يقف عند حدود وظيفته الوصفية و التحليلية ، بل يساعد الباحثين على تطوير نظرياتهم ، و اكتشاف نماذج جديدة أكثر تعقيدا ، و بلورتها ، وهو اقرب إلى الواقع التعليمي ، الذي يمكنهم من ادخال تعديلات على الأنموذج الأصل ليضم عددا أكبر من المحاولات التي تشمل عددا من العلاقات الجديدة .

فقد جعل النموذج التدريسي علما تطبيقيا ، يخضع لمبادئ فاعلية الاستخدام و التوظيف في المواقف الصفية التدريسية .

و المعلم البارع المؤهل ذو الكفاية هو الذي يسيطر عليها في المواقف التعليمية الحقيقية .

و من المعوقات التي وضحها الأستاذ في كتابه أيضا التي تمنع المدرس في تطوير النموذج التدريسي ما يلي :
١-افتقار المدرسين إلى الخبرة ة المهارات في إجراء البحوث التطبيقية .
٢- انخفاض مستوى القدرة عند المدرسين لممارسة الملاحظة العلمية العملية الدقيقة ، لضبط العوامل التدريسية الصفية .
٣- زيادة أعباء المدرسين اليومية ، و ثقل جدولهم .
٤-عناية المدرسين بالتحضير و التدريس و التقويم .
٥- انخفاض فاعلية تأهيل المدرسين ، مما يعكس أثر سلبيا على دراسة العمليات التدريسية .

و من نماذج التريس التي تمثل خصائصه بصورة مبسطة نموذج العالم جلاسر ، و يتكون من عناصر هي :
٢ _ الاستعداد الفهمي .
٣ _ الأساليب و الإجراءات التدريسية .
٤ _ تقويم الأداء أو ما تم تحصيله .
٥ _ تغذية راجعة تعود على العناصر الأربعة السابقة .

و هذه لمحة صغيرة مبسطة عن نموذج التدريس و خصائصه و عناصره .

0
No votes yet

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.