حزن السواد

خاطرة بعنوان : حزن السواد
بقلم : - JO الأردن - 14 ديسمبر 2014 - على الغصن : أدب وفن
مجموع القراءات : 884 قراءة - عدد التعليقات : 0 تعليق
خاطرة بعنوان : حزن السواد

في الحزن تغفو الأحلام متألمة لترنو الأشواق . . .

في الحزن تتسامى الدموع ويغرق الفؤاد بالآلآم . . .

في الحزن تضيع الروح بين عتبات الحياة . . .

في الحزن .. ما في الحزن إلا غصة الذكريات . . . .

في طريق موصدة بأبواب الظلام . . . .

أشجان من الأشواك الموردة ببحار الدموع المتألمة . . . بألم الفؤاد و الروح التائهة . . .

صرخت الليالي لشوق الأحبة . . .

و عانقت الأيام حنين الذكريات . . .

و قلبت الساعات ثواني الأحلام . . .

تتثاقل اللحظات . . . للقاء . . .
.
والليل يعتصر . . بساهريه . . . بأحلامهم . . . بذكرياتهم . . . بجنونهم . . بأقلامهن النازفة . . .
و أفكارهم المؤرقة . . .

في الحزن . . .

في الحزن حلم كان بالأمس فرح الغد . . . كان أنا و أنت . . .أنا و أنتم . . . أنا فقط ! !

في الغد ؟

ضاع الزمان بين الأمس و اليوم والغد . . .

قد أزمع الحزن على المبيت . . .

مهلا . . . أيها الحزن . . . !

سأقتلع جذورك . . . وأزرع الفرح . . . .

لتزهر نباتات أرجوان الحياة . . . .

حياة الفؤاد و العين . . .

0
No votes yet

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.