صدى الأيام

بقلم : - JO الأردن - 10 فبراير 2015 - على الغصن : أدب وفن
مجموع القراءات : 2,014 قراءة - عدد التعليقات : 3 تعليق
خاطرة نثرية بعنوان صدى الأيام ... تخرجك إلى ما وراء النص لعالمك أنت و لأيامك و سويعاتك . . . لتشتم أنت ما تريد من أيامك فتجعل مخيلتك تتراقص بين الحزن و المجد .

تتسابق عقارب الساعة . . .

تعاند بسرعتها . . .

و تتطاير للقاء و فراق . . .

تراهن على حياة و موت . . .

و على نجاح و فشل . . .

فتشتم تارة صدى الأمل . . .

و تتذوق صوت العناء . . .

دون تعثر بملل . . .

فما من عذوبة لطعم الحياة . . .

و ما من خضوع لشرب المذل . . .

ساعة . . . دقيقة . . . ثانية . . .

ننتظر . . .

بل سنة . . . شهر . . . يوم . . .

فتولد الدقائق من رحم الأيام . .

دون كلل و تعب . . .

فتستمر و تستمر . . .

تتضارب السنون و السويعات . . .

لتعلن الأيام الحداد. . .

و تجعل للكلام مقبرة بين فاه و فاه . . .

لتغلق مقبرة الأفواه . . .

و تنتشل الأرواح . . .

فما بعد الموت إلا الموت . . .

و ما بعد المرض إلا الموت !

لا بل شفاء . . . !

من جرح . . .

من عناء . . .

من غضب . . .

من قهر . . .

من ألم . . .

من أرق. . .

فما للقلم إلا الرضوخ . . .

و ما للحرف إلا الأنين . . .

فتصرخ الأوراق . . .

للشوق . . .

للعناق . . .

للسعادة . . .

فتلتقي بحبر . . .

يعانق االنجوم. . .

و يسامر القمر . . .

بأمل من شمس للحياة . . .

ممكنا ! !

فيعيد الغد الرونق للساعات . . .

و يتلاشى ضباب الركوع . . .

لنسمع صدى الأيام . . .

فتعلن للحياة حياة ما بعد الحداد . . .

5
Average: 5 (1 vote)

التعليقات

إبداع ..رائعة كعادتك

صورها الفنية لا حدود لها مع مخيلتك ...
ابداع ..
رائعة كعادتك

رائعه

رائعه
فكلمتاتها الموجزة تثرري النص وتعطي القارئ راحة التتقل بين ضفاف ااصور و المخيلة مبدعه

تحتاج المزيد

الخاطرة غنية بالصور الفنية.. إلا أنه وبرأيي .. تحتاج المزيد لكي تجذب القارئ فلا يمل من القراءة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.