و قيل أنني غبت عن نفسي

بقلم : - JO الأردن - 11 يونيو 2018 - على الغصن : أدب وفن
مجموع القراءات : 20 قراءة - عدد التعليقات : 0 تعليق
خاطرة نثرية بعنوان : " و قيل أنني غبت عن نفسي "..

بالأمس .. حين الظلام دامس .. و الليل غريب ..
فلا قمر في شرفتي جالس .. و لا نكران نظراتهم لي يغيب ..
بالأمس .. حين واعدتها على ضفة النهر أن نلتقي ..
و العين قد تململت .. من ضيفها تثاقلت ..
كان قد مل الانتظار مني .. فإذا بها أقبلت .. و عيني لما فيها أسقطت ..!

أن تواجه نفسك بعد غياب طويل ..
و أنت الآن الضعيف الهزيل ..
أن تخيِّب ظنك فيك .. فأنت من كنت القوي النبيل ..
أن ترتب كلمات اعتذارك .. و إن ناظرتْكَ من وقوع ضوء النجوم على نهر اللقاء .. نسيتَ اعتذارك الجليل ..
أن تغيب عن نفسك ذلك الغياب الطويل ..
أن تفكر لتعود مجددا .. فلا تتجرأ .. فإنك والله و إن عدت .. فلن تجد حينها لنفسك أي سبيل !

ناظرتُها .. فرأيت مدى الجمال الذي كان يغشاني ..
صافحتُها .. و التقت عيني بعينها ..
فأدركتُ حينها كيف تنبع العين بالقوة و الثبات ..
و إذ بعيني تلازم أرضي .. خجلا من نفسي !
كيف يمكنني أن أبرِّر لها حالي .. ؟!
و بأي كلمات الأسى قد تنعيني .. ؟!
كيف أخبرها بالحالة التي أوصلت إليها قلبي .. ؟!
فإن توقفت نبضاتُه الضعيفة يوما من أيام بكائي المتكررة ..
أكون قد قتلت نفسي ..!
و ها أنا أمامها و بكل ضعف .. أعود و أبكي ..!

بالأمس ..
حين غادر القمر مجلسي ..
تاركا إياه معتما وحيدا حزينا ..
فكان قد سئم مني هو أيضا ..
بالأمس ..
كنت قد صارحتها بمقدار ضعفي ..
و تلك الحاجة التي رُميت في ظلالها ..
و ذلك الكبرياء الذي بات مشوها ..
أخبرتها عن غربتي ..
عن شوق يجلب بكاء مطوَّلا ..
و عن ألم بعد البكاء يُحدِث في القلب بكاءً آخرا ..
بالأمسِ .. حدّثتُ نفسي ..
عن قمر قلبي ..
و كيف غاب عنّي ..
فغِبْتُ بغيابه عن نفسي ..!

0
No votes yet

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.